إسلام عمار يكتب..لأصحاب”الجعجعة”هل استفدتم من مأساة لاعب بلطيم؟

 
عشنا جميعًا كل من في الوسط الرياضي وغيره داخل محافظة كفر الشيخ خلال الآونة الأخيرة ما حدث للاعب فريق الكرة الأول بنادي بلطيم الراحل سعد مرسي وما علنت منه أسرته من مأساة حقيقية نحو علاجه بعد إصابته بداء السرطان اللعين وعدم قدرة ناديه في علاجه..
 
لا أحد يعترض على قضاء الله وقدره ولكن دائما ما نعاني من أمر التحرك إلا بعد حدوث الأزمة أو بعد فوات الآوان..
 
ولكن السؤال هنا هل استفدنا كأعضاء مجالس إدارات أندية المظاليم من مأساة لاعب بلطيم؟..حضرتك هتقولي: “يا عم أنت بتقول كلام على الفاضي وخلاص هنعمل إيه يعني ما أنت عارف اللي فيها الأندية معروف أنها فقيرة وماعندهاش دخل”، وأنا أرد عليك في كلمة بسيطة “ياعمنا سيبها وأمشي وأكثر الله من أمثالك طالما أن حضرتك فشلت أن تجيد حلول للنادي الذي رُشحت لعضويته أو رئاسته أو وكالته بمباركة أعضاء عموميته وساعتها الجهة الإدارية تقدر تشوف الأحسن منك”.
 
حقيقة تعاني أندية المظاليم من الفشل الإداري البحت وفشل مجالس إدارتها نحو مواجهة الأزمات المالية والمشاكل التي تلاحق خزائنها وأثبت أعضاء تلك المجالس أن الحصول على العضوية ليس إلا للوجاهة الاجتماعية فقط واحيانا لا نرى من هؤلاء الأعضاء منهم سوى الجعجعة المغشوشة والتصريحات المضروبة عبر صفحاتهم على صفحات السوشيال ميديا يعني كلام وفعل مفيش..ومع ذلك وما أود أن ينتبه له الجميع “مأساة لاعب بلطيم مستمرة ولن تكون الأخيرة ليس في المرض ولكن في أمور أخرى كثيرة طالما تعاني أندية المظاليم من مرض أسمه “الفقر الإداري”.
ما قبل أي انتخابات نادي نرى اللافتات المدون بها عبارات الضحك على الدقون تملأ ساحات أنديتهم وبرنامج انتخابي وهمي، وبعد النجاح أرمي البرنامج اذا كان يوجد من الأساس في الزبالة..ياسادة هل فيكم أحدًا طرح فكرة معينة مثل عمل لقاء فيما بينكم كرؤساء ومسئولين أندية كفر الشيخ الفقيرة يجرى من خلاله طرح أفكار حول كيفية مواجهة الطوارئ في أنديتكم التي تديرونها لكي يجرى التعامل مع أي أزمة تحدث للاعبين على أقل تقدير عندما يتعرض أي منهم لمرض خبيث مثلما حدث مع لاعب بلطيم الراحل.
وجهة نظري لزامًا على مجلس إدارات الأندية عقد لقاءات فيما بينهم وبحث هذا الأمر، وكيفية إيجاد حلول تحت مسمى “مواجهة الطوارئ” ووضع أسس يسير الجميع عليها واعتقد أن الإدارة الأم للكرة المصرية الممثلة في اتحاد الكرة والتي يترأسها أحد أبناء الأندية الفقيرة المهندس أحمد مجاهد سوف يتجاوب بكل بساطة وبسهولة في حالة وجود حلول تساهم تساعد على مواجهة الأزمات.
 
طالعت تصريحًا للسيد أمين صندوق نادي بلطيم رمضان السيسي لأحد الزملاء في موقع مصرواي “كنا منتظرين اتحاد الكرة يصرف الدعم اللازم عشان يساعدنا في علاج اللاعب”، لكن ردي عليك واعتقد مثل رد كثير من لاعبي الفريق “أنت مستني يا عم رمضان وانت رجل محترم والدنيا عارفة عنك انك رجل محترم شايف ان اتحاد الكرة يصرف لك فلوس بعد 30 يوم من اكتشاف اللاعب مرضه عشان تفكر تعالجه خاصة ان كل ثانية تمر في حياة اللاعب مالم يجرى فيها تحرك تكون خطرًا في حياته”.
 
نهاية لا يسعني إلا أن اتوجه بخالص العزاء لأسرة اللاعب سعد مرسي في وفاته، واشاطر أي زميل أو قريب له وقع تحت تأثير وفاته فهذه إرادة الله وليس لنا دخل يها.

Hits: 408

Advertisements
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.