لحظة بكى فيها والد محمد الشناوي:”ابني فرح مصر”


سيطرت حالة من الفرحة على أسرة حارس مرمى النادي الأهلي محمد الشناوي، اليوم الخميس، عقب تتويج النادي الأهلي ببرنزوية كأس العالم للاندية، وذلك بعد فوزه بضربات الترجيح على نظيره نادي بالمراس البرازيلي، في مباراة تحديد المركز الثالث، والرابع من بطولة كأس العالم للاندية، والتي أقيمت في دولة قطر بعاصمتها الدوحة.
 
واستقبلت أسرة الشناوي، فرحة الفوز بالمركز الثالث بالبطولة، بعد مساهمته بشكل كبير في حصول ناديه الأهلي على برونزوية  كأس العالم للاندية، بالدموع عقب إنتهاء المباراة بعد تصدي حارس مرمى النادي الأهلي محمد الشناوي، الكرة الأخيرة للاعب بالمراس البرازيلي.
 
“ابني فرح مصر”، تلك كانت أول جملة تحدث بها السيد الشناوي والد حارس مرمى النادي الأهلي، وهو يبكي لـ”بوابة كفر الشيخ الإخبارية”.
 
 ورصد والد محمد الشناوي، حالة الفرحة التي سادت بين أفراد الأسرة عقب نهاية المباراة وتصدي نجله لضربة الجزاء الأخيرة لفريق بالمراس البرازيلي، ما ساهم بشكل كبير في فوز النادي الأهلي ببرونزية كأس العالم للاندية.
 
وقال والد حارس مرمى النادي الأهلي:”كلنا كنا بنقول يارب مع كل كورة محمد يتصدى لها..وعلى الرغم من خوفنا إن النادي الأهلي يفقد البطولة بسبب ضربات الحظ والمعاناة  لكن كنا واثقين تمامًا إن ابني محمد وكل رجالة لاعبي النادي الأهلي سوف يفرحون مصر كلها ويعودون ببرونزية البطولة”.
 
وأضاف والد الشناوي:”في الكورة الأخيرة الحاجة والدة محمد كانت دعت له أنه ربنا يكرمه في ويصدها..وأنا كنت واثق ومتأكد وأملي في ربنا وبالتأكيد بدعاء كل المصريين الذين تمنوا فوز النادي الأهلي بالمباراة سوف يصدها محمد وربنا سبحانه وتعالى كان له إرادة في إننا نفرح وإبني يكون سبب الفرحة والحمد لله رب العالمين”. 
 
وانتهت المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل السلبي قبل أن يتألق محمد الشناوي خلال ركلات الجزاء بالتصدي لكرتين فيما أهدر لاعب بالميراس ركلة بتسديدها بجوار القائم، فيما أهدر للأهلي عمرو السولية بتصدي إيفرتون حارس بالميراس لها ومروان محسن بارتطام الكرة بالقائم الأيمن، فيما حصل النادي الأهلي قبل ذلك على برونزية كأس العالم للاندية عام 2006 في اليابان.

Hits: 70

Advertisements
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.