بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

رائحة وصدر مكشوف..كيف قادت حاسة الشم العثور على جثة “نور كلش” بمصيف بلطيم

كتب - إسلام عمار:

0 101
خطوات بسيطة أثناء سير المحاسب فادي شميس، رئيس مدينة مصيف بلطيم السابق، والدكتور عصام القصيف، نائب رئيس مدينة المصيف الحالي، بساحل البحر المتوسط بنهاية مصيف بلطيم نجحا في العثور على جثة الطالب الجامعي الغارق والمفقودة منذ 11 يومًا عندما جرى مصرعه غرقًا، من خلال اعتمادهما على حاسة الشم.
 
أكد رئيس مدينة مصيف السابق، لـ”بوابة كفر الشيخ الإخبارية”، أنه كان يسير تجاه ساحل البحر المتوسط، رفقة نائب رئيس مدينة مصيف بلطيم الحالي، خلال توعهما للبحث عن جثة الطالب الجامعي الغارق نور سعد كلش، معتمدين كلاهما على حاسة الشم خلال بحثهما عن الجثة وتلك تعد طريقة معروفة لدى المنقذين والصيادين الباحثين عن الجثث المفقودة في مياه البحر المتوسط.
 
ولفت إلى أن أي جثة جرى غرقها في مياه البحر المتوسط بديهيًا ينبعث منها رائحة، ما جعله ونائب رئيس مدينة مصيف بلطيم يعتمدان على حاسة الشم خلال بحثهما عن الجثة بين الصخور، خاصة أن فترة غرق الطالب الجامعي مر عليها 11 يومًا.
 
وقال شميس، إنه أثناء وصولهما ما بين ساحلي قرية عميرة والشهابية، التابعتين لمركز البرلس، وهما يسيران فوق صخور حواجز الأمواج ما تسمى بصخور اللسان، قادت حاسة الشم لديهما بتحديد مكانه وعندما أقتربا من اتجاه انبعاث الرائحة رأى كلاهما صدر الجثة منحشرًا بين صخرتين تتوسطهما فتحة صغيرة حوالي 20 في 10 سنتميترًا.
 
أضاف رئيس مدينة مصيف بلطيم السابق، أنه قرر الغطس ناحية اتجاه الفتحة المتواجد بها الجثة، ووفق خبرته في مجال الغطس استطاع سحب الجثمان من تحت الصخور، وجرى انتشال الجثة، فيما أخطر الدكتور عصام القصيف، نائب رئيس مدينة مصيف بلطيم، إدارة المصيف، بالعثور على الجثة بعد 11 يومًا من فقدانها.
 
أوضح شميس، أن سبب استقرار الجثة بنفس مكان العثور عليها، يرجع إلى أرتفاع أمواج البحر المتوسط خلال الأيام الماضية طوال فترة غرقه ما أدى إلى جرف الأمواج للجثة من ثاني أيام غرق الطالب الجامعي بمكان الواقعة بشاطئ الأمل، إلى مكان العثور على الجثة بين صخور حاجز الأمواج بساحل البحر المتوسط ما بين قريتي عميرة، والشهابية.
 
وكانت إدارة مصيف بلطيم في كفر الشيخ، سجلت اليوم الإثنين، العثور على جثة الطالب الجامعي “نور سعد كلش”، والذي لقى مصرعه غرقا بشاطئ الأمل بمصيف بلطيم، منذ 11 يوما.
قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: