بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

براءة رجل أعمال شهير و7 آخرين من سرقة محصول يوسفي بمركز دسوق

0 1٬334
 
قضت محكمة جنايات فوه “الدائرة الأولى”، حضوريًا ببراءة رجل أعمال شهير بمركز دسوق، وحضوريًا لـ 3 آخرين، وغيابيًا لـ 4 متهمين آخرين، من التهمة المنسوبة إليهم سرقة محصول يوسفي على مساحة فدان ونصف، مملوكة لأحد الأشخاص، بنطاق قرية محلة مالك دائرة مركز شرطة دسوق.
 
صدر الحكم برئاسة المستشار أحمد فهمى يونس، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين هيثم أبو حطب، وأحمد محمد، وأمانة سر أحمد جبر، وذلك فى أحداث القضية رقم 31693 لسنة 2019 جنايات مركز شرطة دسوق، والمقيدة برقم 3342 لسنة 2019 كلي كفر الشيخ.
وكان المستشار ياسر الرفاعي، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، أحال كل من عبد الغفارعبد الفتاح محمد غراب، 68 سنة، صاحب شركة دواجن، ويقيم بقرية محلة مالك، مركز دسوق، وياسر محمد علي مصطفى السلماوي، 45 سنة، مزارع، ويقيم بنفس القرية، وعبد الرحمن محمود إبراهيم ناصر.
 
وإحالة أيضًا هاني قطب محمد دغيدغ، وعبدالغفار الفصيح محمد عبد الرحمن غراب، وعبد الناصر زيدان إبراهيم أبوسعدة، وعبده فوزي جمعة، محمد عبد المعطي الورداني، إلى محكمة جنايات فوه.
 
وجاء ذلك لأتهامهم بأنهم في يوم 1 / 12 / 2019، بدائرة مركز شرطة دسوق، سرقوا منقولات عبارة عن محصول يوسفي على مساحة فدان ونصف مملوكة للمجني عليه صابر عبد السميع علي غراب، بطريق الإكراه الواقع عليه، بأن قاموا بإشهار أسلحة بيضاء في مواجهته مهددين إياه بها وتمكنوا بتلك الوسيلة القسرية من شل مقاومته وبث الرعب في نفسه والأستيلاء على المنقولات. 
 
كما وجه المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، الأتهامات للمتهمين ىالثمانية بحيازتهم وإحرازهم  أسلحة بيضاء “سنج، وسكاكين، وعصي”، بغير مسوغ من الضرورة المهنية أو الحرفية، والمستخدمة في الجريمة.
 
دفع حسين الشرقاوي، محامي المتهمين في القضية، بعدة دفوع أطمأنت لها المحكمة تتضمن عدم قبول الدعوى الجنائية والمدنية لتحريكها من غير ذي صفة وذلك لكون مستأجر الأرض أقر بعدوله عن الأتهام لكونه ظنيًا، وانتفاء فعل الإسناد في حق المتهمين لعدول المدعو محمد فؤاد حمودة من اتهامه وفق ما هو ثابت بالمحضر رقم 102 لسنة 2020 إدارى مركز شرطة دسوق.
ودفع محامي المتهمين بانتفاء صلة المتهمين بالواقعة محل الأتهام وعدم ضبط إيًا منهم على مسرح الواقعة المزعومة في حالة تلبس وكذا عدم ضبط ثمة أدوات أو أسلحة أو مسروقات بحوزتهم، وعدم معقولية تصور حدوث الواقعة، واستحالة تصورها والدليل على ذلك أن المساحة واحد ونصف فدان مشاعًا في 7 أفدنة برتقال قد تحتاج إلى أسابيع لحصدها وتحتاج إلى معدات وعمال كثيرين ممن لديهم الخبرة في حصد مثل ذلك المحصول.
وتضمنت دفوع الشرقاوي بوجود تناقض في أقوال وكيل المجني عليه عن أقوال المجني عليه ذاته في التحقيقات من حيث إرتكاب الواقعة، وكيفية حدوثها تناقضًا يستعصي معه التوفيق والموائمة، وشيوع الأتهام وعدم تحديد دور كل متهم من المتهمين الماثلين أو توجيه لهم ثمة إتهام، وكيدية الأتهام وتعمد تلفيقه.
وذكر حسين الشرقاوي، محامي المتهمين أن عملية التلفيق جائت وفق ما جاء بأقوال الشاهد الذي ذكره وكيل المجني عليه، في التحقيقات، والمحضر رقم 45 أحوال 2 / 1 / 2020، من انه قام بشراء الأرض موضوع الدعوى الماثلة والمحضر رقم 102 لسنة 2020 إداري مركز شرطة دسوق، والذي قرر به وكيل المدعي بالحق المدني بالتحقيقات من أن مالك المحصول محمد فؤاد حمودة وأنه لم يقم بالإبلاغ بسرقة المحصول بسبب سفر وغياب موكله.
قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: