قصة وحدة وطنية في مدرسة بفوه – (فيديو وصور)

فوه - فيروز الشال :

على مدار عقود من الزمان عُرفت مصرنا الحبيبة باحتضانها لكل الديانات، والثقافات على اختلافها، وفي مدينة فوه بمحافظة كفر الشيخ، يمتد ما اشتهر به الوطن من عدم تفرقة بين “مسلم أو مسيحي”، وتحديدًا في مدرسة فوه الثانوية المشتركة.

 

“عمرنا ماحسينا إن مستر ناصر ديانته مختلفة عننا”.. قالها كل طاقم التدريس بمدرسة فوه الثانوية المشتركة وعلى رأسهم مديرها محمد زهران، مدير المدرسة الذي تتلمذ على يد زميلهم المسيحي ناصر فهمي، معلم اللغة الإنجليزية بالمعاش، لـ”محررة بوابة كفر الشيخ الإخبارية”.

 

البداية مع مدير المدرسة، أوضح أنه في مرحلته الجامعية، كان له العديد من الأصدقاء، والزملاء المسيحيين، ولشدة ارتباطه بهم اعتقده البعض مسيحيا، وهذا دليل على مدى عمق العلاقة.

 

وأكد أن والدة معلمه، وزميله السابق المسيحي معلم اللغة الانجليزية، ناصر فهمي، كان الكثيرون ينادونها بـ”الحاجة”، فكانت تسبق المسلمين في إعداد الكعك والبسكويت قبل عيد الفطر، وكانت أيضا أول السيدات الحضور في أي عرس أو عزاء، معبرًا عن امتنانه الشديد لمواقف أصدقائه المسيحيين معه أبرزها الوقوف بجواره، لمساندته، والشد من أزره بعد وفاة نجله.

 

“بأفتخر إن أعز أصدقائي مسلمين”،  كلمات قالها بسعادة بالغة معلم اللغة الإنجليزية بالمعاش، مستعيدًا ذكريات الماضي، وتحديدًا منذ 5 سنوات، عندما أجرى جراحة، وكان أول بعد إنتهاء توقيت التخدير وحد أمامه صديقه وزميل المهنة سيد صقر حيث ظل صديقه المسلم بجواره، طوال فترة مرضه.

 

وقال أن دور الدولة أساسي نحو تأصيل فكرة الوحدة الوطنية بين عنصري الأمة، وأن خطوة جعل كتاب “الأخلاق” مقررًا دراسيًا على الطلاب تعد خطوة هامة في المرحلة التعليمية بمحافظة كفر الشيخ، وتوصيل الفكرة نفسها، ومن ثم يأتي بعد ذلك دور الأسرة نحو توعية الأبناء عن معنى الوحدة الوطنية فنحن شركاء أرض ووطن، وشركاء فرح وألم.

 

يذكر أن معلم اللغة الإنجليزية بالمعاش ناصر فهمي، كان أول المشرفين على ترميم أحد المساجد بمدينة فوه.

اكتب تعليقك هنا