قصة أستاذة جامعية رحيلها أبكى طلاب جامعة كفر الشيخ 

كتبت - حنين عز الرجال :

 

خيم الحزن على طلاب كلية التربية النوعية بجامعة كفر الشيخ، خلال ساعات ماضية، عقب الإعلان عن وفاة الدكتورة رحاب سامي، مدرس الصحافة بقسم الإعلام التربوي بالكلية، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد.

أحمد الفقي، طالب بالفرقة الثالثة بكلية التربية النوعية جامعة كفر الشيخ، قال لـ”بوابة كفر الشيخ الإخباريه “، إن خبر وفاة الدكتورة رحاب سامي،  مدرسة الإعلام التربوى بكلية التربية النوعية بجامعة كفر الشيخ، حطم قلوب كثير من طللاب الجامعة، والأهالي المقربون منها فور سماع خبر وفاتها.

وأكد طالب الفرقة الثالثة بكلية التربية النوعية، أن الدكتورة رحاب، كانت تعد من أهم كوادر جامعة كفر الشيخ، وقريبة من كل طالب في الكلية وفي القسم التي كانت تدرس فيه، وقوبل خبر وفاتها لدى الطلاب بحزن وآسى.

وأوضحت الطالبة اميره حسين، الطالبة بنفس الكلية،  أن الدكتورة رحاب سامي، كانت مثالًا  للأخلاق، وكانت أيضًا بمثابة الأم لطلابها، فالحزن يسيطر على جميع طلاب الكلية، واعضاء هيئة التدريس، حزنًا على رحيلها، وهناك طالبات دخلن في نوبات بكاء عقب إعلان وفاتها. 

“الدكتورة رحاب رحمها الله كانت مثالا للضمير الحي”، هكذا قالت الطالبة إيمان يوسف، طالبة بكلية التربية النوعية، راصدة لحظات عمل الاستاذة الجامعية الراحلة أثناء عملها، وعلاقتها بين طلابها والتي عبارة عن علاقة الأم بأبنائها.

 

وكانت مديرية الشئون الصحية في كفر الشيخ، سجلت أمس الأحد، وفاة الدكتورة “رحاب سامي”، مدرس الصحافة بقسم الإعلام التربوي بكلية التربية النوعية بالجامعة، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، وتعد ثاني حالة من أعضاء هيئة التدريس بالكلية من ضحايا فيروس كورونا، بعد وفاة الدكتور السيد خضر، الأستاذ بقسم الإعلام التربوي بنفس الكلية.

اكتب تعليقك هنا