بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

علاقة غير شرعية..تأجيل محاكمة قاتلة زوجها وعشيقها بمركز كفر الشيخ

0 9
قررت محكمة جنايات كفر الشيخ “الدائرة الرابعة”، اليوم الأحد، تأجيل محاكمة قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها بسبب علاقة غير شرعية إلى جلسة اليوم الرابع من دور المحكمة الموافق الثلاثاء المقبل لحضور المحامي الأصيل للمتهم، وكذا للنطق بالحكم.
 
صدر قرار المحكمة برئاسة المستشار شريف عرابين، رئيس المحكمة والدائرة وعضوية المستشارين محمد السيد عبده، وخالد رشاد، وسكرتارية عمرو جمال، وإبراهيم منصور، وذلك في أحداث القضية رقم 16224 لسنة 2018 جنايات مركز شرطة كفر الشيخ، والمقيدة برقم 1554 لسنة 2018.
 
تعود الواقعة إلى يوم 19 / 6 / 2018، عندما وجهت الأتهامات للمدعو “م.ا.ع.ا”، 24 سنة، بقتله “أحمد ص ع.م.ا”، مبيض محارة، عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن عقد العزم وبيت النية على قتله وأعد لذلك الغرض سلاح أبيض “سكين”.
 
وتبين من أوراق القضية أن المتهم كمن له بناحية مصرف كان واعده به وما إن ظفر به حتى سدد إليه طعنة استقرت بظهره أسفل رقبته ثم طرحه أرضا وأطبق على عنقه قاصدا من ذلك إزهاق روحه فأحدث ما به من إصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياته.
 
أما المتهمة الثانية المدعوة “ض.ا.ع.س”، 26 سنة، زوجة المجني عليه المذكور وعشيقة المتهم الأول فتواجه إتهاما باشتراكها بطريقي الأتفاق والمساعدة مع المتهم الأول في إرتكاب الجريمة محل الأتهام الأول بأن اتفقت معه على الخلاص من زوجها المجني عليه بقتله وساعدته بأن أمدته بالأدوات والبيانات اللازمة فوقعت الجريمة.
 
كما وجه للمتهمين حيازتهما وإحرازهما سلاح أبيض “سكين”، دون مسوغ قانوني أو مبرر من الضرورة المهنية والحرفية على النحو المبين بالتحقيقات.
 
وتلقى العميد عبد الحليم فايد، مأمور مركز شرطة كفرالشيخ، بلاغًا من أهالي بعثورهم على جثة لشاب في نهاية العقد الثاني من العمر مقتولًا وملقاة في أرض زراعية بالقرب من قرية دائرة المركز.
 
انتقلت قوة من مباحث المركز إلى مكان الواقعة محل البلاغ  وبالفحص تبين أن الجثة للمجني عليه المذكور مبيض المحارة، وملقاه علي مصرف خاص بأرض زراعية بالقرب من منزله وبه إصابة عبارة عن طعن بمنتصف الظهر من أعلي ومستقر بها نصل معدنى سكين أحدث إصابته التي تسببت في وفاته وجرى نقل جثته لمشرحة مستشفي كفر الشيخ العام.
 
وبسؤال والده ويدعي “صبري ع.ا” 58 سنة، موظف بالوحدة المحلية لقرية أريمون، قرر أن الجثة لنجله المجني عليه وزوج المتهمة الثانية، وأنه متغيب قبل تحرير البلاغ بـ 24 ساعة، ولم يحرر محضر بغيابه، ولم يتهم أحد بالتسبب في وفاته.
 
وتبين من التحريات أن هناك علاقة عاطفية آثمة جمعت بين كلا المتهمين الزوجة وعشيقها وتطورت بينهما العلاقة ووصلت إلى حد الخروج سويا خارج المنزل مرات عديدة وتردده على شقتها خلال الفترات التى يغيب فيها الزوج للعمل بمهنة “مبيض محارة”.
قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: