بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

سيدي سالم | تفاصيل انتحار عشيق زوجة ابن خالته داخل محبسه

كتب - إسلام عمار:

0 1٬698
أقبل المتهم بقتل ابن خالته، وزوج عشيقته بمركز سيدي سالم على الأنتحار، داخل محبسه بمركز شرطة دسوق في كفر الشيخ، من خلال شنق نفسه داخل مرحاض غرفة الحبس، أثناء نوم المحبوسين معه في نفس الغرفة.
 
تفاصيل الواقعة بدأت مع الساعات الأولى لطلوع النهار عندما فوجئ المحبوسين في إحدى غرف الحبس بمركز شرطة دسوق، يستيغثون بحرس غرف الحجز بمركز الشرطة، يبلغونهم باكتشافهم المدعو “خميس.إ.م.إ”، 43 سنة، سائق، ويقيم بقرية الصالحات، التابعة لمركز شرطة سيدي سالم، شانقًا نفسه داخل مرحاض غرفة الحبس.
انتقل العقيد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والرائد أحمد أبو عريضة، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، إلى مكان غرفة الحبس داخل مركز الشرطة محل الواقعة، وتبين أثناء معاينتهم للجثة، بشنق المتهم نفسه مستخدمًا قطع قماش ممزقة من جلباب كان يرتديه، من خلال تعليق نفسه في شباك المرحاض.
وبسؤال المحبوسين معه في نفس غرفة الحبس، قرروا اكتشافهم المتهم بشنق نفسه بنفس وضع المعاينة، فيما كشف تقرير الطب الشرعي المبدئي بأن سبب الوفاة اسفكسيا الخنق نتيجة شنق نفسه في مرحاض غرفة الحبس.
وحُرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على نيابة دسوق، أمرت بانتداب الطب الشرعي، لتشريح جثة المنتحر، والتصريح بالدفن بمعرفة ذوية عقب الأنتهاء من عملية التشريح.
وجاء انتحار المتهم بقتل ابن خالته عامل النظافة بمستشفى سيدي سالم المركزي،  وزوج عشيقته المتهمة في نفس القضية، بعد 24 ساعة من تمثيله وعشيقته الجريمة، بعد اعترافاتهما التفصيلية بارتكابهما واقعة قتل العامل.
تعود تفاصيل جريمة القتل عندما تلقى اللواء محمود حسن، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد سعد سليط، مأمور مركز شرطة دسوق، بتلقي المركز بلاغًا من أهالي بقرية الجمايلة، دائرة المركز، بعثورهم على جثة عارية، ومجهولة البيانات، ملقاه بترعة مجاورة لمحطة الري المطور بالقرية.
 
 وتبين بعد ذلك أن الجثة للمجني عليه  فتحي جمعة محمد إبراهيم، 46 سنة، عامل، بمستشفى سيدي سالم المركزي،  ونجح رجال المباحث في كشف ملابساتها بعد الاشتباه جنائيًا في الجثة الملقاه وقتها في مياه الترعة.
قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: