بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

صعقاه وخفيا جثته 3 أيام..كيف قتلت سيدة زوجها بمساعدة عشيقها بسيدي سالم

0 2٬954
كشفت تحقيقات نيابة دسوق في كفر الشيخ، في واقعة قتل عامل نظافة بمستشفى سيدي سالم المركزي، والمتهم بقتله زوجته وابن خالة المجني عليه بعد ارتباطهما بعلاقة غير مشروعة، عن تفاصيل مثيرة ترصد كيف نفذت المتهمة وعشيقها الجريمة.
 
وتبين من التحقيقات التي أجراها ضياء حسن، وكيل نيابة دسوق، أن كلا المتهمين “فايزة.ع.م.ا”، 32 سنة، ربة منزل،  و”خميس.إ.م.إ”، 43 سنة، سائق، ويقيمان بقرية الصالحات، دائرة مركز شرطة سيدي سالم، ارتكبا جريمة قتل المدعو فتحي جمعة محمد إبراهيم، 46 سنة، عامل، بمستشفى سيدي سالم المركزي، ويقيم بنفس القرية، وزوج المتهمة الأولى يوم الأحد 5 يوليو الجاري.
وأوضحت التحقيقات أن المتهمين الزوجة والعشيق، تربصا بالمجني عليه في مسكنه يوم ارتكاب الجريمة، وذلك عقب عودته من الخارج أثناء زيارة أحد أصدقائه ففاجأه بشل حركته معًا بعد الهاء من الزوجة، ووثقاه بطرحة وعباءة من القماش  ملك الزوجة، وكمما فاه محاولة منهما لمنعه من الأستغاثة، وصعقاه بالكهرباء حتى فارق الحياة.
ووفق اعترافات المتهمين أمام ضياء حسن، وكيل نيابة دسوق، أنهما بعد تأكدهما من وفاته نقلاه إلى مسكن المتهم الثاني المجاور لمسكن المجني عليه حثة هامدة، أخفيا جثته في حظيرة مواشي في منزل المتهم الثاني، لمدة 3 أيام من تاريخ تنفيذهما الجريمة المذكور إلى يوم الثلاثاء 7 يوليو الجاري، وذلك بعد تجريده من ملابسه، وجعلاه مرتديًا سروالا داخليًا. 
وأعقب ذلك نقل المتهم الثاني جثة المجني عليه عارية من حظيرة المواشي التي جرى اخفائها فيها، بعد تغير ملامحه، وتوجه المتهم الثاني بسيارته وبداخلها جثة المجني عليه، إلى ترعة مجاورة لمحطة الري المطور بقرية الجمايلة في نطاق مركز دسوق، وبحوزته كيس بلاستيك يحتوى على ملابس المجني عليه التي كان يرتديها يوم مقتله عبارة عن جلباب وصديري رصاصي، ووضع الكيس بجوار الجثة بعد القاءه في الترعة.
 
وفي السياق تبين من نفس التحقيقات ووفق تحريات فريق البحث الجنائي الذي ضم العقيد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والمقدم أحمد زعلوك، وكيل الفرع، والرئد أحمد أبو عريضة، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، والرائد محمد عبد العزيز، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، أن المتهم وضع الكيس الذي يحتوي على ملابس المجني عليه محاولة منه لأيهام الجميع أنه توفي غرقًا في مياه الترعة الذي القى فيها الجثة.
 
وكشفت تحريات فريق البحث الجنائي، في التحقيقات عن اتفاق المتهمين الزوجة والعشيق ابن خالة المجني عليه بقتله للتخلص منه، حتى يخلو لهما الجو والزواج من بعضهما بعد علاقتهما المحرمة، كما أن المجني عليه لديه من زوجته المتهمة ولدين بالمرحلة الإعدادية، ويملك منزلًا على أرض زراعية ملك له، وزوجته ذات قوة شخصية عليه.
 
تعود التفاصيل عندما تلقى اللواء محمود حسن، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد سعد سليط، مأمور مركز شرطة دسوق، بتلقي المركز بلاغًا من أهالي بقرية الجمايلة، دائرة المركز، بعثورهم على جثة عارية، ومجهولة البيانات، ملقاه بترعة مجاورة لمحطة الري المطور بالقرية، فيما تبين بعد ذلك أن الجثة للمجني عليه المذكور، ونجح رجال المباحث في كشف ملابساتها بعد الاشتباه جنائيًا في الجثة الملقاه وقتها في مياه الترعة.
قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: