بعد وفاة الأول..تشييع جثمان ضحية شقيقه الثاني قتله حرقًا بدسوق

كتب – إسلام عمار:

 

شيع أهالي قرية إبطو التابعة لمركز دسوق في كفر الشيخ، اليوم الجمعة، جثمان الضحية الثانية لشقيقه، الذي لقى مصرعه حرقًا مع شقيقه الصغير، على يد شقيقهم الثالث، وسط حالة من البكاء الشديد بين نساء القرية الذين تجمعن لوداع الضحية.

احتشد أهالي قرية إبطو، والعزب المجاورة لها، بمنطقة مقابر قرية إبطو، انتظارًا لوصول الجثمان، قادمًا من مستشفى اسكندرية الجامعي، والذي توفي فيه متأثرًا بإصابته بحروق شديدة بنسبة 100 %، وأدوا صلاة الجنازة عليه، ووارى جثمانه الثرى بمقابر أسرته بالقرية، وسط احتياطات أمنية مشددة.

تعود التفاصيل عندما تلقى اللواء خالد العزب، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد أيمن بكري، مأمور مركز شرطة دسوق، يفيد بتلقيه إشارة من نقطة شرطة مستشفى دسوق العام، بوصول كل من “محمد محمد فريج عون”، 33 عامًا، وشقيقه “أيمن”، 40 عامًا، و”نعيمة علي فضل الله”، 42 عامًا، إلى المستشفى مصابون بحروق شديدة، بإدعاء حريق شقة.

تبين من التقرير الطبي الخاص بالأول إصابته بحروق من الدرجة الثالثة بالوجه، والذراعين، والصدر، والساقين بنسبة حوالي 72 %، ويستدعى علاجه بتحويله إلى مستشفى الإسكندرية الجامعي، وأثناء تجهيز الحالة للتحويل لفظ أنفاسه الأخيرة إثر تعرضه بتوقف مفاجئ في عضلة القلب، والتنفس، وجرى عمل إنعاش قلبي، ورئوي دون استجابة.

كما تبين من التقرير الطبي للمصاب الثاني إصابته بحروق كامل بالوجه، والرقبة، والصدر، والبطن، والساقين، والأطراف العليا، والسفلية، ونسبة حرقه 100 %، وحالته العامة سيئة، وجرى تحويله إلى مستشفى اسكندرية الجامعي، وتوفي متأثرًا بجراحة، وإصابة الثالثة إصابتها بحروق، في الوجه، والذراعين بنسبة 27 %، وجرى تحويلها إلى مستشفى كفر الشيخ العام.

وبالعرض على اللواء إيهاب عطية، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، كلف العميد ياسر عبدالرحيم، رئيس مباحث المديرية، رفقة العقيد أحمد سكران، رئيس الفرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والرائد أحمد أبوعريضة، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، ومعاونيه، وقوة من مركز الشرطة، إلى مستشفى دسوق العام، لمتابعة حالة المصابين، فيما جرى الأنتقال إلى قرية إبطو محل الواقعة.

وبالفحص والمعاينة، تبين آثار حريق في شقة المدعو “شريف محمد فريج عون”، 38 عامًا، شقيق المصاب الأول والثاني، وزوج المصابة الثالثة، وبسؤال الجيران، وشهود العيان تبين أن هناك خلافات أسرية بينهم، ما دفع الشقيق الثالث صاحب الشقة، بإشعال النيران فيهما عندما تواجدا فيها.

جرى القاء القبض على المتهم، وبسؤاله حول الواقعة وسبب إرتكابه إياها من عدمه، أقر بصحتها لوجود خلافات بين شقيقيه، وصلت إلى حد تهديده من شقيقه المتوفي الثاني بقتله، أثناء تواجده بالمملكة العربية السعودية، وأنه سوف يحصل على إجازه من أجل قتله، بسبب إتهامه إياه بوجود علاقة غير شرعية مع زوجته.

وأكد المتهم في اعترافاته لرجال المباحث أنه يوم الواقعة، كان مع صديق له من أبناء القرية، وعلم بوجود شقيقيه المتوفيين في شقته، منتظرين إياه، فظن أنهما حضرا من أجل قتله كما هدده أحدهما، فسارع بإحضار مادة بترولية شديدة الأشتعال “بنزين”، وسكبها في الشقة فأشعل النيران فيها، نتج عنها إصابة شقيقيه الذين توفيا متأثرين بإصابتهما، وإصابة زوجته المذكورة.

حًرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على النيابة أمر رئيس النيابة المستشار يحي السقعان، تحت إشراف المستشار أشرف علي ربيع، المحام العامي الأول لنيابة كفر الشيخ الكلية، حبس قاتل شقيقيه 4 أيام على ذمة التحقيقات، لأتهامه بقتلهما عمدًا بإشعاله النيران فيهما بمسكنهم الكائن بقرية إيطو التابعة لمركز دسوق.

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: