بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

بعد تماثله للشفاء..شقيق مريض دسوق بـ”كورونا” يكشف تفاصيل إصابته

0 10

استقبل أهالي قرية سيدي جامع، التابعة لمركز دسوق في كفر الشيخ، اليوم السبت، خبر خروج مصاب كورونا إبن القرية شريف عبد العزيز، من مستشفى الحجر الصحي بالإسكندرية، بفرحة غامرة، وذلك بعد تماثله للشفاء.

كشف محمد عبد العزيز، شقيق مريض “كورونا”، لـ”بوابة كفر الشيخ الإخبارية”، عن بداية إصابة شقيقه بالفيروس، والتي بدأت منذ وصوله لمنزله بقرية سيدي جامع عائدا من عمله في الغردقة، يوم 7 مارس الجاري كان يعاني من أعراض البرد العادية، وظل يتردد على 3 أطباء، وكل واحد منهم يشخص حالته بطريقة مختلفة عن الأخر.

وقال عبد العزيز، إن شقيقه ظل على ذلك الوضع حوالي 5 أيام حتى تدهورت صحته، ووفق ذلك توجهوا به إلى مستشفى حميات دسوق، يوم 11/ 3 الجاري، وجرى حجزه في المستشفى 5 أيام، بعدما ظهرت عينة التحليل إيجابية إصابته بفيروس “كورونا”، فجرى نقله إلى مستشفى الحجر الصحي بالعجمي بمحافظة الإسكندرية.

وأضاف أنه جرى نقل شقيقه إلى مستشفى الحجر الصحي بالإسكندرية، وحالته كانت مستقرة بعد نجاح طاقم العمل بمستشفى حميات دسوق، في مقدمتهم الدكتور شومان ربيع شومان، القائم بأعمال مدير المستشفى، في التعامل مع حالة شقيقة بمهارة فائقة، ما أدى إلى تحسن حالته، واستكمل علاجه في مستشفى الحجر، وتماثل للشفاء بقدرة الله عز وجل.

وتابع عبد العزيز، إن الأسرة أصيبت بحالة نفسية سيئة، نتيجة ما جرى تداوله على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بعد الإعلان عن إصابة شقيقه، بطريقة سيئة وكأنه اقترف ذنبا دون أن يعلم أي منهم أن ما تعرض له حدثا ربانيا لا يملكه العبد، بجانب تسابق آخرون لتداول صورة التقرير الطبي لحالة شقيقه، دون مراعاة حالة المريض نفسه السيئة وكذا حالة أسرته النفسية.

 وأكد شقيق مصاب “كورونا”، لـ”بوابة كفر الشيخ الإخبارية”، أن جميع أفراد الأسرة، وأهالي قرية سيدي جامع، جرى تجاهلهم من مسئولي الصحة، ومن الجهات المعنية، تماما بشأن عمل مسح لأفراد الأسرة وأهالي القرية، منذ الإعلان عن إصابة شقيقه بالفيروس، ولغاية الوقت الحالي، بعدما أنتاب الجميع القلق والخوف، بعد مرض شقيقه.

وجدد الدعوة مرة أخرى لمسئولي الصحة، وكذا الجهات المعنية، بإجراء أعمال المسح لأهالي القرية، ولأفراد الأسرة، بما يطابق المعايير الصحية، وفي ظل توجه الدولة لمجابهة فيروس “كورونا”، مطالبا وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، بإجراء تحقيق حول كيفية تسريب مستندات خاصة بمريض تتعلق بالحالة الطبية لشقيقه، ويستوجب سريتها، بعدما جرى تداولها على صفحات السوشيال ميديا، ما أدى إلى إصابة المواطنين بالخوف والهلع.

قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: