بوابة كفر الشيخ الإخبارية
kfsnewsgate

بالصور..فوه تحتفل بالليلة الختامية لمولد العارف بالله “أبوالمكارم”

0 3
جانب من احتفال أوقاف فوه بالليلة الختامية لمولد الشيخ أبوالمكارم

فوه – عمر كامل ويوسف أبوريشة:

احتفلت الوحدة المحلية لمركز ومدينة فوه، وإدارة أوقاف فوه، الخميس، بالليلة الختاميه لمولد العارف بالله محمد ظهير الدين أبو المكارم، وسط إقبال المئات من أبناء الطرق الصوفية والمنتمين إليها، وأهالي المدينة، وقرى مركز فوة والمراكز المجاورة، وذلك وسط تواجد أمنى مكثف وسيارات الإسعاف.    

جاء ذلك بحضور سعيد أبو عالية سكرتير عام الوحدة المحلية لمركز ومدينة فوه، نائًبًا عن رئيس مركز ومينة فوه، والشيخ أحمد بصل مدير إدارة الأوقاف بفوه، والشيخ عبد الحميد بدوي، المفتش الأول بإدارة أوقاف فوه، ومديرو الإدارات وأعضاء الجهاز التنفيذى بالمركز والمدينة، ونخبة كبيرة من الأئمة أبناء مدينه فوه.

وتضمنت الاحتفالية بالليلة الختامية لمولد العارف بالله محمد ظهير الدين أبو المكارم، القاء عدة محاضرات ينية لكل من الأئمة الشيخ محمد أحمد خلف، والشيخ محمد سلامة، والشيخ أحمد عودة إمام، والشيخ أحمد مبارك، كما القى كل من الشيخ عبد الجواد لبيب أبو زامل، والشيخ نصر عبد الحميد خضر، إبتهالات دينية.

وفي السياق قال محمد غراب، أحد مفتشى الآثار بكفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ”بوابة كفر الشيخ الإخبارية”، إن مسجد وضريح العارف بالله محمد ظهير الدين، الشهير بأبو المكارم، الذى يمتد نسبه إلى حسن الأكبر شقيق العارف بالله أحمد البدوى، من نسل سيدنا الحسين بن على، والذي ولد فى عام 930 هـجرية.

وأضاف غراب، أن أبو المكارم التحق بالأزهر الشريف، وصار شيخًا له سنة 970هجرية ثم أستقال وحضر إلى شيخه عطية أبوالريش، بمدينة دمنهور، ثم رحل إلى مدينة فوة وفتح بها الطريقة الأحمدية، وكان أول من جمع الناس بمدينة فوة على حلقة ذكر، وتوفى سنة 980 هجرية ودفن بالمسجد الذى يحمل اسمه بمدينة فوة».

وكشف مفتش الآثار عن إقامة مولد للشيخ أبوالمكارم، عقب الأنتهاء من مولد العارف بالله إبراهيم الدسوقى، ويقبل عليه الآلاف للاحتفال بمولده، وكان يقام فى مسجده حلقات درس لتعليم القرآن والحديث وصحيح البخارى، وتوجد لوحة رخامية تأسيسية مؤرخة بعام 740هجرية أعلى المدخل الأيمن للمسجد.

وأوضح غراب، أن مسجد الشيخ أبوالمكارم القديم جرى بناؤه فى عصر دولة المماليك البحرية فى حكم الناصر محمد بن قلاوون، أما المسجد الحالى فقد جُدد فى العصر العثمانى، بعد وفاة ظهير الدين أبوالمكارم ودفنه به.    

الجدير بالذكر أنه يقام سنويًا مولدًا للشيخ أبوالمكارم فى هذا الوقت من كل عام، فيما تظل أبواب الضريح مفتوحة أمام المريدين طوال العام.

قد يعجبك ايضا

اكتب تعليقك هنا

%d مدونون معجبون بهذه: